15 August 2011 - 16:11
News ID: 11
A
باحث فی حوزة قم العلمیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ لفت سماحة حجة الإسلام والمسلمین سید محمد عارف رضوی، المتخصص الثقافی فی معاونیة التهذیب التابعة للحوزة العلمیة إلى أنّ ثقافة الإحسان تشمل الصدقة، ومساعدة الأیتام، والإنفاق، وإقراض المحرومین، وموارد أخرى، وقال: إنّ شهر رمضان یجب أن یکون مقدمة لتغییر تعامل المؤمنین فی شؤونهم المالیة.
يجب تقوية ثقافة الإحسان في المجتمع

أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین سید محمد عارف رضوی، المتخصص الثقافی فی معاونیة التهذیب التابعة للحوزة العلمیة، قال: من المسائل التی أکّد علیها الإسلام کثیراً الاهتمام بالمحرومین والأخذ بأیدی الضعفاء والمساکین؛ موضحاً: إنّ الکرامة الإنسانیة تتبلور ببذل المال وإنفاقه فی سبیل الله، ومساعدة الأوساط الفقیرة والمتضررة فی المجتمع، وهذا ما نشهد مصداقه کثیراً فی حیاة الأئمة المعصومین (ع).

وأبدى سماحته قائلاً: لقد ذمّت الآیات الکریمة والروایات الشریفة الحرص على المال وجمع الثروة دون الاهتمام بالحقوق والواجبات المالیة والإنفاق فی سبیل الله؛ متابعاً: إنّ الإنفاق هو أحد الثقافات الدینیة، وقد أوصتنا ثقافتنا الدینیة بأنّ نصل الأیتام والأفراد الذین فقدوا المعیل، ونجعلهم فی الأولیة فی موارد الإنفاق؛ لأنّ الطفل الذی فقد الوالدین یمثّل أقوى درجات الاستضعاف.

وأشار سماحته إلى قوله تعالى: (لن تنالوا البر حتی تنفقوا مما تحبون)، موضحاً: للأسف إنّ ثقافة إنفاق الناس من أفضل ما یملکون وما یحبون لم تنتشر فی المجتمع لحد الآن بالشکل المناسب والمرسوم لها.

 

Send comment
Name:
Email:
* Comment:
Please type in your comments in English.
The comments that contain insults or libel to individuals, ethnicities, or contradictions with the laws of the country and religious teachings will not be disclosed
Latest news
Most read
Favorites